شبكة ومنتديات وينك يا لطيف الروح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الزائر اخي العضو اختي العضوه اذا كنت مسجل لدينا من قبل فتفضل بتسجل الدخول
اذا لم تكن مسجل لدينا من قبل فتفضل بالتسجيل لدى اسرة المنتدي
لتستفيد وتفيد
فأهلا بكم في منتديات وينك يالطيف الروح

صفات الراقي الشرعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default صفات الراقي الشرعي

مُساهمة من طرف لےـطيفے آلےـروحے في الجمعة أكتوبر 29, 2010 7:40 pm

صفات الراقي الشرعي 24

سؤال: ما هي الصفات والآداب التي ينبغي للراقي أن يتحلى بها؟
الجواب: لا تفيد القراءة على المريض إلا بشروط:
الشرط الأول: أهلية الراقي: بأن يكون من أهل الخير والصلاح والاستقامة والمحافظة على الصلوات والعبادات والأذكار والقراءة والأعمال الصالحة وكثرة الحسنات، والبعد عن المعاصي والبدع والمحدثات والمنكرات وكبائر الذنوب وصغائرها، والحرص على الأكل الحلال والحذر من المال الحرام أو المشتبه لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة" ( أخرجه الطبراني في الأوسط كما في مجمع البحرين رقم 5526. )، "وذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام وملبسه حرام فأنى يستجاب له) (أخرجه مسلم رقم (1515)، كتاب الزكاة )؛ فطيب المطعم من أسباب قبول الدعاء ومن ذلك عدم فرض الأجرة على المرضى والتنزه عن أخذ ما زاد على نفقته فذلك أقرب إلى الانتفاع برقيته.
الشرط الثاني: معرفة الرقى الجائزة من الآيات القرآنية: كالفاتحة، والمعوذتين، وسورتي الإخلاص، وآخر سورة البقرة، وأول سورة آل عمران وآخرها، وآية الكرسي، وآخر سورة التوبة، وأول سورة يونس، وأول سورة النحل، وآخر سورة الإسراء، وأول سورة طه، وآخر سورة المؤمنون، وأول سورة الصافات، وأول سورة غافر، وآخر سورة الجاثية، وآخر سورة الحشر، ومن الأدعية القرآنية المذكورة في الكلم الطيب ونحوه، مع النفث بعد كل قراءة، وتكرار الاية مثلاً ثلاثا أو أكثر من ذلك.
الشرط الثالث: أن يكون المريض من أهل الإيمان والصلاح والخير والتقوى والاستقامة على الدين، والبعد عن المحرمات والمعاصي والمظالم لقوله تعالى: ({وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا} (82) سورة الإسراء، وقوله: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى} (44) سورة فصلت ؛فلا تؤثر غالبا في أهل المعاصي وترك الطاعات وأهل التكبر والخيلاء والإسبال وحلق اللحى والتخلف عن الصلاة وتأخيرها والتهاون بالعبادات ونحو ذلك.
الشرط الرابع: أن يجزم المريض بأن القرآن شفاء ورحمة وعلاج نافع، فلا يفيد إذا كان مترددا يقول: افعل الرقية كتجربة إن نفعت وإلا لم تضر، بل يجزم بأنها نافعة حقا وأنها هي الشفاء الصحيح كما أخبر الله تعالى.
فمتى تمت هذه الشروط نفعت بإذن الله تعالى، والله أعلم ( فتوى للشيخ عبد الله الجبرين عليها توقيعه).
من استطاع أن ينفع أخاه فليفعل 25

عَنْ جَابِرٍ قَالَ : { لَدَغَتْ رَجُلًا مِنَّا عَقْرَبٌ وَنَحْنُ جُلُوسٌ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرْقِي ؟ قَالَ : مَنْ اسْتَطَاعَ أَنْ يَنْفَعَ أَخَاهُ فَلْيَفْعَلْ } رَوَاهُ مُسْلِمٌ
وعَنْ جَابِرٍ أَيْضًا قَالَ : { نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ الرُّقَى , فَجَاءَ آلُ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ إلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ إنَّهُ كَانَتْ عِنْدَنَا رُقْيَةٌ يُرْقَى بِهَا مِنْ الْعَقْرَبِ , وَأَنَّكَ نَهَيْتَ عَنْ الرُّقَى , قَالَ : , , , فَعَرَضُوهَا عَلَيْهِ , فَقَالَ : مَا أَرَى بَأْسًا , مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يَنْفَعَ أَخَاهُ فَلْيَنْفَعْهُ } رَوَاهُ مُسْلِمٌ
رقية الرجال للنساء 26

رقية الرجال للنساء جائزة وهي في حكم المداواة والطب ولكن إن وُجد امرأة ترقي وتكفي أعداد المرضى فلا يعدل عنها وإما إن لم تغطي الحاجة لكثرة المرضى أو انشغالها أو عدم كفاءتها وخبرتها في باب الرقية فلابأس برقية الرجل للنساء مع مراعاة عدم الخلوة
رقية النساء للرجال 27

رقية النساء للرجال جائزة وهي في حكم المداواة والطب إلا أن أمر الرقية صعب وحساس فإن لم يوجد رجل يرقي واضطر الأمر فلابأس أن ترقي المرأة الرجل إن أمنت على نفسها وبدون خلوة ووجد معها من يدافع عنها إذا كانت الحالة شديدة وأما متى ترقي المرأة الرجل فقد يكون بين الأقارب إن اشتهرت إحداهن بالإستقامة وحفظ القرآن وكان قريبها مريضاً طريحاً وخاصة لو كانت إمرأة كبيرة في السن كان أفضل أو عند زيارة في مستشفى لمريض في غيبوبة مثلاً ونحو ذلك
الراقية من النساء -صفاتها وشروطها 28

تكاد أن تكون الساحة خالية من نساء يرقين النساء وإن وجد كان أكثرهن إما ساحرات أو جاهلات بأمور الرقية والدين وقراءة القرآن وعندهن البدع بل وقد يكون هناك أمور شركية يقعن فيها بلفظ أوفعل وينخدع أكثر النساء بما يسمعن منهن من بعض الآيات أو بعض الوصفات الشعبية وأما إن سألنا عن راقية ترقي برقية شرعية فقليل وإن وجدت تكون غير متمرسة أو لاتنطبق عليها الصفات والشروط الواجب توفرها ولي نصيحة بخصوص تعلم النساء للرقية والقيام بنفع الغير ذكر شيخ الإسلام أن الشياطين تؤذي وتتسلط على الإنسان بحسب ضعف إيمانه فلا تغضب أي أخت من هذا الكلام لأنه منطبق أيضاً في حق الرجال فكم من الإخوة أئمة مساجد من الصالحين وأهل العلم والتقوى عرض عليهم أن يتعلموا الرقية لحاجة الناس ولأنهم مقصودون من العامة في مسائل العلاج ولكن أكثرهم يخاف من هذا الباب ويذكر عاقبة الأمر على النفس والأبناء فأيضاً الحال ينطبق أيضاً على النساء فهناك نساء كنسيبة وخولة لايهمها ولايخيفها شئ قلبها قوي متعلق بالله ثم هي تحب الرقية وتريد النفع للناس - قد نظرت في العواقب وما قد يكون من الأذى وعزمت على الأمر فهذه وفقها الله لما يحبه ويرضاه . وهناك من النساء من تحب الرقية وتظن أن الأمر سهل قلبها ضعيف دينها ضعيف فهذه أرى أن تتعلم الرقية وترقي نفسها وأبناءها وترقي بعض الحالات من العين فإذا ظهر في الحالة مس أرى أن تحول الحالة إلى من يستطيع أن يتعامل مع حالة المس ، ثم إن هناك فرق بين الرجل والمرأة تجد من المعالجين من له 14 عام يعالج عازبا كان أو متزوجا لايعطله شئ أما المرأة إذا كانت متفرغة فنعم فهي بخلاف التي تزوجت وعندها مسؤليات وأبناء والبيت والمطبخ والزوج يأمر ويطلب /ولكن إذا نظرنا إلىالرجل فهو حاكم نفسه .
الرقية ليست تسلية 29

بدأ الناس في هذا الزمان يقللون من شأن الرقية ويظنون أنه أمر مثير وفيه عجائب وغرائب ومناظر مسلية ومضحكة عندما يرون الجن يصرع أو يصرخ أو ينطق حتى أن البعض يتسلى بذهابه إلى الرقاة ليتفرج وبعضهم يتمنى أن يعالج ليكون قاهر العفاريت وهذا لاينبغي ولا يصح إذ أن الأمر خطير لاكما يظنه كثير من الناس
لابد من إعداد رقاة شرعيين 30

نظراً لإختلاف طرق العلاج بين المعالجين فكل له طريقته وقد يكون بعضهم ضل الطريق الصحيح واجتهد اجتهادات خاطئة وهو يرى أنه على الحق وبعضهم يكون في أول الطريق ولم يتعلم طرق العلاج الصحيحة على يد معالج شرعي لذا يجب إعداد رقاة شرعيين يكون أولاً بحصر المعالجين الموجودين وامتحانهم ومقابلتهم واجراء دورات مكثفة في أمور الرقية وما يتعلق بها من أحكام
حاجة الناس للرقية والرقاة الشرعيين 31

لايستغني ولن يستغني الناس عن كتاب الله والإستشفاء به وبالدعاء الذي ينفع مما نزل ومما لم ينزل وخاصة في هذا الزمان الذي ظهرت فيه الأمراض التي لم تكن من قبل وظهر فيها أثر العلاج بالقرآن والرقية سواء كان من الأمراض العادية أو المستعصية كالسرطان ونحوه وكم من المرضى بهذا المرض شفاهم الله بآياته وأيضاً حاجة الناس للرقية وكتاب الله بسبب ماتفشى في مجتمعاتنا أو مايحاربنا به أعداؤنا من السحر الذي أصبح متداولاً في بلاد الإسلام ولايكاد يخلو منه بلد إسلامي بل ومنتشر بكثرة ولا أبالغ أنه يوجد في بعض البلاد الإسلامية آلاف مؤلفة من هؤلآء السحرة بإحصائيات معلومة بل لاتكاد تجد حياً من الأحياء بل بيتاً من البيوت إلا وفيه مسحور أو معيون ومحسود أو ممسوس أومريضاً مرضاً عضوياً وهؤلآء كلهم بحاجة إلى [كتاب الله الذي فيه الشفاء التام من كل الأمراض القلبية والبدنية وأمراض الدنيا والآخرة]ابن القيم
مكانة الراقي الشرعي -مقارنة 32

مكانة الراقي عظيمة لمن تفكر فيها فهو كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية أنه مجاهد في سبيل الله وهو محسن إلى الناس لأنه يواجه السحرة وأعوانهم ويواجه الشياطين والمردة
الرقية الفردية 33

الأصل في الرقية أن تكون فردية بمعنى أن يقرأ على كل مريض على حدة وهو الأفضل إن كانت مدة الرقية كافية وليست كما نسمع أن بعض القراء لايزيدون عن خمس دقائق حتى أن بعضهم يقرأ بين المغرب والعشاء على 15 حالة أو أكثر ومن المعلوم أن بعض الحالات لايكفيها نصف ساعة ويشترط فيها وجود المحرم للمرأة ولكنها أصبحت نادرة خاصة عند أصحاب الخبرة في هذا المجال لكثرة المرضى وقلة المعالجين .
الرقية الجماعية 34

إذا تساءلنا كيف نشأت الرقية الجماعية وجدنا الإجابات تبين وتوضح أن أكثر الرقاة بدأ كل واحد منهم بالرقية الفردية وهذا صحيح واستمر الحال حتى بدأ عدد المرضى يزداد وخاصة بعد أن سمعوا نتائج العلاج بالقرآن وثمراته الطيبة ومع ازدياد العدد توجب على الراقي أن يزيد في عدد ساعات الرقية حتى أصبح بعضهم يرقي بالساعات فمنهم من يرقي من العصر إلى منتصف الليل أو يرقي صباحاً ومساء ومع ذلك لايغطي حاجة الناس وهنا انقسم الرقاة إلى قسمين قسم بقي على الرقية الفردية ولكنه قصّر مدة الرقية فبعد أن كان يرقي المريض في ساعة أصبح يرقيه في ربع ساعة وبعضهم وصل إلى خمس دقائق وهذا رأيته بأم عيني كل ذلك حتى يقرأ على أكبر عدد ممكن حتى أن بعضهم يرقي 20 مريضاً رقية فردية بين العصر والمغرب في وقت يقارب الساعتين ومع مرور الوقت وزيادة العدد أصبح نصيب المريض من الراقي مرة في الشهر ومن الرقاة من التزم بحالة أوحالتين فقط لايرقي غيرهم حتى يشفوا ولو طالت المدة
والقسم الآخر من الرقاة بدأ يجمع المرضى من الرجال في يوم يحدده ووضع لنفسه وقتاً وزمناً للرقية يجتمع عنده قليل وكثير وكذا فعل مع النساء حدد لهن يوماً أو أياماً يجتمعن للرقية فسهل على الراقي إرضاء أكثر المرضى وإرضاءً لنفسه التي تواجه تلك الأرواح الخبيثة والتخفيف عنها من الإرهاق والإجهاد الذي قد يعود على صاحبه بما لاتحمد عقباه

ضوابط الرقية
35

إذا أردنا أن نتحدث عن ضوابط الرقية فلن نستطيع أن نحصر الكلام على جانب واحد سواء كان عن الرقية كيف تكون وهل هي توقيفية أم خاضعة لإجتهاد وماهو ضابط الإجتهاد فيها وهل يختلف هذا الضابط من بلد لبلد آخر أو من حالة لأخرى --- الكلام في هذا يطول وقد اختصر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الموضوع وهو الذي أوتي جوامع الكلم بقوله لابأس بالرقى مالم يكن شركاً ولكن بقي الفهم الصحيح لهذا القول العظيم وسنحاول أن نذكر بعض مايحتاج إلى التفصيل فيه من ضوابط الرقية

صلاحيات الراقي
36

صلاحيات الراقي مثل صلاحيات الطبيب تقيرباً بل في بعض الجوانب أكبر فالراقي هو طبيب روحي ونفسي وبشري إلا أنه يختلف مع الطبيب في مسألة كشف عورة المرأة فقد يحتاج الطبيب ذلك عند إجراء عملية أوتشخيص مرض بخلاف الراقي فقد يحتاج إلى أن يرى بعض العلامات ولكنه يستعيض عن ذلك إما بسؤال المريضة أو بمساعدة امرأة تنظر وتكشف الموضع الذي يريده ثم تنقل له مارأت ولاحظت وكذلك مسألة لمس المرأة بغير حائل وكذلك لمس أي مكان في الجسد ولو بحائل إلا إن كان على الرأس مثلاً لاعلى الصدر أو العورات أو الأفخاذ ونحوها وقد وجد من وقع في مثل هذا فمنهم من فعل هذا بعد استفتاء أهل العلم ومنهم من استفتى هوى نفسه فالأول قد يعذر لأنه استند لفتوى إلا أنه ينبغي مناصحته ومناقشته ووضع ضوابط وحدود لما يقوم به وأما الثاني فيناصح أو يؤخذ على يده ويمنع من الرقية
أيضاً من صلاحيات الراقي أن يستخدم الضرب إذا احتاج إلى ذلك ولايفهم من الضرب الضرب القاتل ولا في كل حالة ولكن بعض الحالات تحتاج لذلك ولاعجب فمثل هذه الحالات بل كثيراً من هذه الحالات قد طرقوا المصحات النفسية ونالوا من الضرب الشديد بل من الصعق الكهربائي مرات ومرات وبدون جدوى ولافائدة وقد ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم وضرب شيخ الإسلام ابن تيمية وجاءت الفتاوى بجواز ذلك للضرورة وبدون مبالغة . سئل شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - عن حقيقة صرع الجن للإنس ، وضرب الجني الصارع ؟ وكان مفاد الجواب ( فإنه يصرع الرجل ؛ فيتكلم بلسان لا يعرف معناه ، ويضرب على بدنه ضرباً عظيماً لو ضرب به جمل لأثَّر به أثراً عظيماً ، والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب ، ولا بالكلام الذي يقوله ، وقد يجر المصروع وغير المصروع ، ويجر البساط الذي يجلس عليه ويحول آلات ، وينقل من مكان إلى مكان ، ويجري غير ذلك من الأمور من شاهدها ، أفادته علماً ضرورياً بأن الناطق على لسان الإنسي ، والمحرك لهذه الأجسام جنس آخر غير الإنسان ) مجموع الفتاوى وقال - رحمه الله - : ( ولهذا قد يحتاج في إبراء المصروع ودفع الجن عنه إلى الضرب فيضرب ضربا كثيرا جدا ، والضرب إنما يقع على الجني ولا يحس به المصروع حتى يفيق المصروع ويخبر أنه لم يحس بشيء من ذلك ، ولا يؤثر في بدنه ويكون قد ضرب بعصا قوية على رجليه نحو ثلاثمائة أو أربعمائة ضربة وأكثر وأقل ، بحيث لو كان على الإنسي لقتله ، وإنما هو على الجني والجني يصيح ويصرخ ، ويحدث الحاضرين بأمور متعددة كما قد فعلنا نحن هذا وجربنا مرات كثيرة يطول وصفها بحضرة خلق كثيرين )وقال وإذا ضرب بدن الإنسي فإن الجني يتألم بالضرب ويصيح ويصرخ ويخرج منه ألم الضرب كما قد جرب الناس من ذلك ما لا يحصى ونحن قد فعلنا من ذلك ما يطول وصفه الجواب الصحيح ج 4ص363
حكم أخذ الأجرة على الرقية 37


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد أحب أن أبين شيئًا عن أجرة الراقي وكلام الناس عنها في هذا الزمان فمما يقولون الراقي فلان يأخذ فلوس رقيته لاتنفع ، لماذا يأخذ لماذا لايعمل لله ، لماذا يأخذ كذا وكذا،والأشد من ذلك إذا قالوا يقرأ من أجل المال أو لأنه ماوجد عمل، فأقول وبالله التوفيق ميزاننا شرعنا وكلام خالقنا وحديث نبينا عليه الصلاة والسلام فقد قال (إن أحق ماأخذتم عليه أجراً كتاب الله) البخاري(قد أصبتم واضربوا لي منها بسهم)فإذا كان أحق الناس بالأجر هو الراقي بل سماه أجر ولم يقل هدية أو هبة أو فضل بل أجر يعني أجرة ...ثم يأتي الزمان الذي يصبح فيه الراقي ليس له حق في الأجر وإلا أصبح متهماً في إخلاصه الذي لايعلمه إلا الله(أشققت عن قلبه)يأتي مدرس الدين ليأخذ الأجرة على تعليمه ودليله في ذلك حديث الرقية أما الراقي في نظر الناس لابد له أن يتورع ولا أدري أي ورع يفوق ورع الصحابة رضوان الله عليهم وورع رسول الله عليه الصلاة والسلام فقد كانوا يتمنون الطعام فبعد أن رقوا ذلك المريض كان نصيبهم ثلاثين وفي بعض الروايات مائة شاة أين الورع ؟ هل يستطيع أحد أن يقول لماذا لم يأخذوا اثنين أو خمسة من الغنم ويردوا الباقي أو لماذا لم يأمرهم نبيهم أن يردوا مازاد عن حاجتهم بل إنه أقرهم بل وطلب منها فقال اضربوا لي منها بسهم ليبين أنها حلال لاشبهة فيها وهو الذي كان لايلتقط التمرة الساقطة خشية أن تكون من مال صدقة إخواني كل من يأخذ أجراً على صنعته وعمله الراقي أحق بالأجر منه بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطي مرة شاتين في قصة الغلام قال فأخذ واحدة ورد الأخرى فلماذا أخذ ولماذا لم يجعل ذلك لله كما يظن البعض والصحيح أن له أن يأخذ وله أن يطلب الأجر أو الجعل وهذه التي مافهمها أكثر الناس الفرق بين الجعل والأجر الجعل أن تطلب شيئأً محدداً مقابل العمل الذي تنجزه ولا تستحقه إلا بإنجازه فإذا قلت أنا آخذ كذا مقابل أن يشفى أو بعد أن يشفى واشترطت فهذا لابأس فيه والوجه الآخر أخذ أجر معلوم وأجارة على الوقت الذي تقدمه في الرقية وهذا اجازه العلماء .
سبل السلام للصنعاني ـ الأجرة ج2
( وَعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ { إنَّ أَحَقَّ مَا أَخَذْتُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا كِتَابُ اللَّهِ } . أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ )إلى أن قال وَذِكْرُ الْبُخَارِيُّ لِهَذِهِ الْقِصَّةِ فِي هَذَا الْبَابِ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ مِنْ الْأُجْرَةِ عَلَى التَّعْلِيمِ وَإِنَّمَا فِيهَا دَلَالَةٌ عَلَى جَوَازِ أَخْذِ الْعِوَضِ فِي مُقَابَلَةِ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ لِتَأْيِيدِ جَوَازِ أَخْذِ الْأُجْرَةِ عَلَى قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ تَعْلِيمًا أَوْ غَيْرَهُ إذْ لَا فَرْقَ بَيْنَ قِرَاءَتِهِ لِلتَّعْلِيمِ وَقِرَاءَتِهِ لِلطِّبِّ
أما كم يأخذ المعالج قليل أم كثير فأقول من هو الذي يحدد ؟ إن الذي يحدد صاحب الشأن وهو الراقي ولكن كم يأخذ عشرة أم مائة أم ألفاً نقول هو أدرى (حسب حاجته) ولايظن أحد أن الراقي لايساعد الناس ولكننا نستمع من طرف واحد (المتشكي بسب المال) هناك من المعالجين من يصرف علاجاً بالمجان يباع لغيره بستمائة ريال يصرف العسل والزيت والماء بالمجان لبعض من يرى أنه محتاج بل وينفق نقوداً مما يأخذه من بعضهم صدقة عنهم ثم إن أكثر الرقاة يحتاجون لمال ليستأجر به مكاناً للرقية أحدهم إستأجر مكاناً بسبعين ألف للسنة وآخر بأربعين ألفاً لماذا(لأنه لابد أن يكون بيتاً منفصلاً عن الناس من أجل المشاكل ودخول الناس وخروجهم وحتى لايزعج الناس ويروعهم مما يرون ولايستطيع الراقي أن يفصل لكل الناس حاجته أو أن يكتب قصته ثم إن عليه أن يعطي لمن يقوم بخدمته ومساعدته وصرف الدواء للمرضى وتنظيف المكان إلى غير ذلك من أمور ثم مسألة أخرى هي تفاوت الرقاة في العلاج فهناك رقاة قد لايأخذ أحدهم شيئاً ولكنه يخرج ذلك من ثمن العلاج فقد يكون تكلفة العلاج بمائة ريال ويبيعه بستمائة ريال أو أكثر ولاأبالغ فهنا نقول له الأفضل أن تضع رسوماً وأجرة على قراءتك ولاتبع العلاج بهذه المكاسب وهناك رقاة لايأخذون شيئاً ولكنه إذا قرأ لايزيد عن خمس دقائق وهناك رقاة يأخذون أجرة على قراءتهم ولكنهم يعطون الحالة حاجتها ومع ذلك يراعون حالة بعض المرضى الذين تشق عليهم أجرة الراقي ثم إن الرقاة يتفاوتون في علمهم وعلاجهم فإذا وجد من الرقاة الأكفاء من يطلب الأجر فلابأس ألا ترون إلى الطبيب الإستشاري كم يطلب ! مقابل ماذا مقابل أن ينظر في الفحوصات ثم يقول نعم أو لا ولا ينكر أحد على ذلك لخبرته ثم إنا لم نسمع أحداً يقول لطبيب أو مدرس أومهندس أومدير لم تأخذ أجرة على عملك أو إعمل ابتغاء الأجر من الله فلماذا نقول ذلك للراقي
الإجتهاد في الرقية 38

هذا مختصر بحث للشيخ صالح العبيد
كما تعلمون أن الرقى لا بأس بها ما لم تكن شركا ، وقد أختلف أهل العلم على قولين هل وسائل الرقى توقيفية أم اجتهادية ، والراجح أنها اجتهادية لأن الرقى ضربٌ من ضروب الأدوية، وباب الدواء والعلاج في الأصل اجتهاد وتجربة
وإذا تبين هذا فاعلم أنه مع أن الأصل في هذا الباب الاجتهاد، فإنه لا بد من وضع ضوابط تمنع إدخال ما لا يرضى عند الله ورسوله، وهي:
1- الاعتقاد بأن الرقى لا تؤثر بذاتها، بل بتقدير الله _تعالى_.
2- ألا يكون فيها ما لا يعرف معناه.
3- ألا يفتح الراقي على نفسه باب المحرمات، من الاتهام الكاذب للناس، أو التداوي بالمحرمات والنجاسات.
4- أن لا تكون التجربة سارية على ذكر الله، إذ من لم يعتقد الشفاء فيه لا ينتفع بذلك.
5- ألا يستخدم فيها الجن.
6- ألا يشابه فيها أهل الكفر والسحرة فيما لا ينفع، من أوهام وخرافات وحركات لا تنفع، فإن من تشبه بقوم فهو منهم.
فتوى في الرقية الجماعية 39

الرقية الجماعية
المجيب د. رشيد بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد
التصنيف الفهرسة/ العقائد والمذاهب الفكرية/ نواقض الإيمان/السحر والرقى والتمائم والطيرة
التاريخ 6/9/1424هـ
السؤال
السؤال: كثر في هذه الأيام انتشار السحر والعين والحسد بين الناس، ولقلة عدد الرقاة الشرعيين فأصبحت الرقية عليهم متعبة ممانرى ونسمع، فهل تصح الرقية الجماعية عليهم في هذه الحالة؟ وكيف تكون؟ وهل استخدام مكبرات الصوت جائزة في هذه الحالة؟. والله يحفظكم.
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فلا يظهر لي – والله أعلم- المنع من الرقية على الصفة التي ذكرتها في سؤالك إذا دعت الحاجة إلى ذلك، لكني أود أن أنبه على أمرين:
أحدهما: أن كثيراً من المترددين لطلب الرقية من العين أو السحر هم في واقع الأمر يعانون من أمراض جسدية، معروف تشخيصها ومعالجتها لدى الأطباء، أو أنهم يتوهمون أنهم مصابون بأنواع من الآفات والأمراض لا حقيقة لها سوى مجرد الوهم، وهنا ينبغي التنبيه إلى عدم الجزم لهؤلاء أن أحدهم مصاب بعين أو أنه مسحور مع أنه في واقع الأمر مصاب بمرض عضوي معروف تشخيصه وعلاجه، أو أنه مصاب بوهم أو وسواس، ولهذا ينبغي نصحهم وتوجيههم إلى أن يتعاطوا الأسباب المشروعة والمعروفة في معالجة هذه الأمراض عند ذوي الاختصاص مع الدعاء وإخلاص التوجيه إلى الله في طلب المعافاة.
ثانياً: ينبغي أن يوجهوا أيضاً إلى أن يتعاطوا الرقى الشرعية بأنفسهم لأنفسهم، وذلك بتعلم الأذكار والرقى المشروعة على الصفة المشروعة إذ إن من يرقي نفسه سيكون أخلص في توجهه وأصدق في دعائه لتخليص نفسه وشفائها. والله الموفق.

_________________


كل عاااااام وانتم بخير


avatar
لےـطيفے آلےـروحے
عضو روح الملتقي
عضو روح الملتقي

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 614
تاريخ التسجيل : 09/06/2010
العمر : 29
المزاج المزاج : رااااااااايق

http://sami.almountadaalarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى