شبكة ومنتديات وينك يا لطيف الروح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الزائر اخي العضو اختي العضوه اذا كنت مسجل لدينا من قبل فتفضل بتسجل الدخول
اذا لم تكن مسجل لدينا من قبل فتفضل بالتسجيل لدى اسرة المنتدي
لتستفيد وتفيد
فأهلا بكم في منتديات وينك يالطيف الروح

بوا قوس قزح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default بوا قوس قزح

مُساهمة من طرف لےـطيفے آلےـروحے في الأحد يونيو 27, 2010 12:23 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بوا قوس قزح

أريد أن أبدأ بالتحدث عن هذه الأفعى التي تتمتع
باسم جميل جدا. عندما أخبركم عن اسم هذه الأفعى سيقول البعض في نفسه أن
أتحدث عن أفعى مختلفة، فقد يبدو لكم أنه لا يرتبط بهذا الثعبان. تحمل هذه
الأفعى لقب بوا قوس قزح. أعرف أن البعض يتذكر الآن بأن قوس قزح يعج
بالألوان وهو يسطع في الأفق أحيانا بألوانه المتعددة بين الأحمر والأخضر
والأصفر عندما تمطر السماء في الأيام المشمسة، وهو مشهد رائع الجمال، أما
هذه الأفعى فيغلب عليها لون الوحل البني، فلماذا يسمونها بوا قوس قزح؟ لا
يعود الفضل بهذا الاسم لشكلها في الظروف العادية، بل لما تبدو عليه من
ألوان في الأيام المشمسة جدا، حين تسطع الشمس تعكس هذه الثعابين بعض الضوء،
حين تضربها أشعة الشمس تؤدي الحراشف التي فوق جلدها إلى انعكاس الضوء،
مشحون بالكثير من الألوان التي تنعكس خضراء وحمراء وزرقاء وصفراء لامعة حول
جسمها، فتبدو رائعة الجمال، ومن هنا يأتي اسم بوا قوس قزح. وبما أن هذا
يوم غائم نسبيا لا يمكن الحصول على ذلك المزيج من الألوان التي نراها في
الأيام المشمسة، مع أني إذا حركتها قليلا يمكن أن ترى بعض الألوان البسيطة،
ولكنها لا تشبه تلك التي تسطع تحت أشعة الشمس.

يمكن أن ترى بأن هذه الأفعى بالغة الجمال، تلمع
بألوان ساطعة في الشمس، أما في الظل فيغلب عليها لون الوحل كما ترى فتبدو
مختلفة عما تراه تحت أشعة الشمس.

تعيش هذه الأفعى في أمريكا الوسطى والجنوبية، وهي
تنتشر في المساحات الممتدة بين كوستا ريكا جنوبا نحو الأرجنتين، وتسكن
تحديدا في الأدغال وغابات المطر الاستوائية وما شابه ذلك من مناطق على وجه
الخصوص.

هذه هي الظروف البيئية التي تعيش في وسطها، وهي
تتغذى هناك بشكل رئيسي على حيوانات كالفئران والجرذ، وعادة ما تعثر عليها
على الأرض، على اعتبار أن بوا قوس قزح تمضي وقتها في الزحف على الأرض، فهي
من الثعابين البطيئة والكسولة جدا، كما أنها ليست كبيرة الحجم بل تميل إلى
البدانة وثقل الوزن، وقلما يتعدى طولها حوالي أربعة أقدام، مع البوا عادة
ما تكون طويلة وضخمة إجمالا إلا أن هذه قصيرة وبدينة في أغلب الأحيان، ولا
يطول حجمها كثيرا.

ذكرت بأنها تمضي وقتها زحفا على الأرض ومع ذلكم
فهي أحيانا ما تتسلق الأشجار. أما على الأرض فتقوم الحية باصطياد فريستها
من الفئران والجرذ، ولكن قد يتساءل البعض هنا، كيف تصطادها؟ مع أنها بطيئة
جدا ولا يمكن أن تطارد أحدا في العدو خلفه أو ما شابه ذلك، ولكن ملا تقوم
به هو الاختباء تحت كومة من الأعشاب أو النباتات بانتظار أن يمر فأر أو جرذ
حتى تنطلق لتقبض عليه، ثم تعصره لأن البوا دائما من العاصرات، التي تخنق
فريستها وتبتلعها. لا بأس بذلك مع أني أشعر بأن أحدكم يعترض بالقول وماذا
إن كان الجو مشمسا؟ سوف تسطع الشمس والثعبان مختبئ تحت العشب، ما يجعل
حراشفه تعكس الأشعة بألوانها المتعددة فيبدو وكأن قوس قزح صار تحت العشب،
سيستغرب الفأر والجرذ ما يجري لأنه يعرف بأن قوز قزح لا يظهر من تحت
الأعشاب، وسيبقى بعيدا، ما يحول دون اصطياد الثعبان لأي فريسة هكذا. قد
يكون ذلك صحيحا لو أن النباتات التي تكثر هناك لا تعكس النور أيضا، غالبية
النباتات في تلك المناطق تعكس أشعة الشمس بالأحمر والأخضر والأزرق والأصفر،
تماما كما يفعل الثعبان من تحتها، أي أن النباتات تعكس الضوء كالثعبان
تماما، ولو لم يكن الثعبان هكذا لتمكنت الحيوانات من تمييزه بسهولة، ولكن
بما أنه والنباتات متشابهان، لا يمكن رؤيته بسهولة، لأنه يتخفى تحت ألوان
جسمه الواقية، ما يحول دون رؤية الفأر له فيقترب جدا منه ليقع بين فكيه،
وهذه طريقة مناسبة لحصول هذه الثعابين على غذائها.

قد يتساءل البعض إذا كان ما هرا في اصطياد فريسته
على الأرض، لماذا يتسلق الأشجار؟ لأنه يجد بعض ما يحب جدا أن يأكله فوق
الأشجار. أعرف أن بعضكم قد يقول الآن بأنه يحب أكل الطيور. كما أن البعض
الآخر قد يفكر بأنه يحب أكل السحالي. أحسن من توقع الاحتمالين ولكنه أخطأ
في التقدير. هل تعرف ما يحب اصطياده فوق الأشجار؟ الخفاش! الذي يسمونه أيضا
بالوطواط، وهي طيور عادة ما تشاهدونها في أفلام مصاص الدماء. وهذا الثعبان
يحب أن يأكل الخفاش.

تتقن هذه الثعابين تسلق الأشجار رغم أنها قصيرة
الحجم وبدينة نسبيا، مع أن غالبية أنواع البوا الشجرية نحيلة تتمتع بتسلق
الأشجار ببراعة وإتقان، أما هذه الثعابين فهي كسولة وبطيئة جدا في الحركة
فوق الشجر. علما أنها تتمتع بذيل إمساكي كما ترى هنا أنها تمسك بإصبع يدي
بشدة، وهي تستعمله للتمسك بالأغصان كي لا تسقط عنها، أي أنها ليست سيئة
التسلق بل هي بطيئة في الصعود والحركة إجمالا.

كيف لهذا الثعبان أن يصطاد الخفاش؟ علما أن
الخفاش يحلق في الليل، ولكن كيف يرى الخفاش في الليل؟ لا يعتمد الخفاش على
عينيه في الليل ولكنه يتمتع بما يشبه الرادار الكاشف، التي ترسل إشارات
تساعدها على تحديد مواقع الأشياء من حولها، لهذا لا يمكن أن يصطدم بالأشجار
وأعمدة الكهرباء وأسلاكها وما شابه ذلك، فالخفاش لا يواجه مشاكل من هذا
النوع. ولكن كيف لأفعى قوس قزح أن تصطاد الوطواط؟ الظلام حالك ولا يمكنه
الرؤية بسهولة، إذا تمعنت النظر في وجه الأفعى سترى بالقرب من عينها ثقب
صغير، أما وظيفة هذا الثقب فهي الإحساس بالحرارة، تماما كما هو الحال لدى
الأفعى المجلجلة، وهي تعتمد على ثقوب حاسة الحرارة لتحديد مكان الخفاش،
خصوصا وأنه من ذوات الدم الدافئ كجميع الثديات، وهكذا يمكن للثعبان أن يحدد
مكان الوطواط من خلال حرارة جسمه، أي أنه يتمكن دون رؤية الخفاش أن ينقض
عليه ويلف جسمه حوله ويعصره حتى يعجز عن التنفس، وهكذا يقتل الخفاش ويتمكن
من ابتلاعه بسهولة، يقوم بكل هذه العملية وهو يتلى في الهواء ممسكا بذيله
كي لا يسقط عن غصن الشجرة.

أي أن هذا الثعبان يتأقلم جدا مع ظروف الصيد على
الأرض وفوق أغصان الشجر، وهو معتاد جدا على ظروف العيش في أمريكا الوسطى
والجنوبية.


avatar
لےـطيفے آلےـروحے
عضو روح الملتقي
عضو روح الملتقي

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 614
تاريخ التسجيل : 09/06/2010
العمر : 29
المزاج المزاج : رااااااااايق

http://sami.almountadaalarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى