شبكة ومنتديات وينك يا لطيف الروح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الزائر اخي العضو اختي العضوه اذا كنت مسجل لدينا من قبل فتفضل بتسجل الدخول
اذا لم تكن مسجل لدينا من قبل فتفضل بالتسجيل لدى اسرة المنتدي
لتستفيد وتفيد
فأهلا بكم في منتديات وينك يالطيف الروح

كلمة سبحان في القران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default كلمة سبحان في القران

مُساهمة من طرف لےـطيفے آلےـروحے في الأربعاء يونيو 23, 2010 10:43 pm

بســــم
اللـــــه الرحمـــــن الرحيـــــــم

السلام عليكم ورحمة
الله وبركاته

اللهم صلي وسلم على الحبيب
المصطفى وعلى الـه وصحبـه أجمعيـــن


} كلمــة سبحــان فــي القــــرآن {


كلمــــــــــة ( سبح )


{سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ
الْأَعْلَى }الأعلى1

سورة الأعلى 1 -
(سبح اسم ربك) نزه ربك عما لا يليق به واسم زائد (الأعلى) صفة لربك



{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي
السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }الحديد1

سورة الحديد 1 -
(سبح لله ما في السماوات والأرض) أي نزهه كل شيء فاللام مزيدة وجيء بما دون
من تغليبا للأكثر (وهو العزيز) في ملكه (الحكيم) في صنعه



{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي
السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }الصف1

سورة الصف 1 -
(سبح لله ما في السماوات وما في الأرض) أي نزهه فاللام مزيدة وجيء بما دون
من تغليبا للأكثر (وهو العزيز) في ملكه (الحكيم) في صنعه



كلمــــــــــــة (
تسبـــــــــــح )


{تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ
السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ
بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ
حَلِيماً غَفُوراً }الإسراء44

44 - (تسبح له)
تنزهه (السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن) ما (من شيء) من المخلوقات (إلا
يسبح) متلبسا (بحمده) أي يقول سبحان الله وبحمده (ولكن لا تفقهون) تفهمون
(تسبيحهم) لأنه ليس بلغتكم (إنه كان حليما غفورا) حيث لم يعاجلكم بالعقوبة



{لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ
وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً
وَأَصِيلاً }الفتح9

9 - (لتؤمنوا
بالله ورسوله) بالياء والتاء فيه وفي الثلاثة بعده (وتعزروه) وتنصروه وقرىء
بزايين مع الفوقانية (وتوقروه) تعظموه وضميرهما لله أو لرسوله (وتسبحوه)
أي الله (بكرة وأصيلا) بالغداة والعشي



{قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ
أَقُل لَّكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ }القلم28

28 - (قال
أوسطهم) خيرهم (ألم أقل لكم لولا) هلا (تسبحون) الله تائبين



كلمـــــــــــة (
فسبـــح )


{فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ
وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ }الحجر98

98 - (فسبح)
ملتبسا (بحمد ربك) أي قل سبحان الله وبحمده (وكن من الساجدين) المصلين



{فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ
وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا
وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ
تَرْضَى }طه130

130 - (فاصبر على
ما يقولون) منسوخ بآية القتال (وسبح) صل (بحمد ربك) حال أي ملتبسا به (قبل
طلوع الشمس) صلاة الصبح (وقبل غروبها) صلاة العصر (ومن آناء الليل) ساعاته
(فسبح) صل المغرب والعشاء (وأطراف النهار) عطف على محل من آناء المنصوب أي
صل الظهر لأن وقتها يدخل بزوال الشمس فهو طرف النصف الأول وطرف النصف
الثاني (لعلك ترضى) بما تعطى من الثواب



{لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ
إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا
يَصِفُونَ }الأنبياء22

22 - (لو كان
فيهما) أي السموات والأرض (آلهة إلا الله) أي غيره (لفسدتا) خرجتا عن
نظامهما المشاهد لوجود التمانع بينهم على وفق العادة عند تعدد الحاكم من
التمانع في الشيء وعدم الاتفاق عليه (فسبحان) تنزيه (الله رب) خالق (العرش)
الكرسي (عما يصفون) الكفار الله به من الشريك له وغيره



{فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ
تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ }الروم17

17 - (فسبحان
الله) أي سبحوا الله بمعنى صلوا (حين تمسون) تدخلون في المساء وفيه صلاتان
المغرب والعشاء (وحين تصبحون) تدخلون الظهيرة في الصباح وفيه صلاة الصبح



{فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ
مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }يس83

83 - (فسبحان
الذي بيده ملكوت) ملك زيدت الواو والتاء للمبالغة أي القدرة على (كل شيء
وإليه ترجعون) تردون في الآخرة



{وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ
وَأَدْبَارَ السُّجُودِ }ق40

40 - (ومن الليل
فسبحه) أي صل العشائين (وأدبار السجود) بفتح الهمزة جمع دبر وكسرها مصدر
أدبر أي صل النوافل المسنونة عقب الفرائض وقيل المراد حقيقة التسبيح في هذه
الأوقات ملابسا للحمد



{وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ
وَإِدْبَارَ النُّجُومِ }الطور49

49 - (ومن الليل
فسبحه) حقيقة أيضا (وإدبار النجوم) مصدر أي عقب غروبها سبحه أيضا أوصل في
الأول العشاءين وفي الثاني الفجر وقيل الصبح



{فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ
الْعَظِيمِ }الواقعة74

74 - (فسبح) نزه
(باسم) زائد (ربك العظيم) الله



{فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ
الْعَظِيمِ }الواقعة96

96 - (فسبح باسم
ربك العظيم) تقدم



{فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ
الْعَظِيمِ }الحاقة52

52 - (فسبح) نزه
(باسم) الباء زائدة (ربك العظيم) سبحانه



{فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ
وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً }النصر3

3 - (فسبح بحمد
ربك) أي متلبساً بحمده (واستغفره إنه كان توابا) وكان صلى الله عليه وسلم
بعد نزول هذه السورة يكثر من قول: سبحان الله وبحمده وأستغفر الله وأتوب
إليه ، وعلم بها أنه قد اقترب أجله وكان فتح مكة في رمضان سنة ثمان وتوفي
صلى الله عليه وسلم في ربيع الأول سنة عشر



كلمــــــــــة ( مسبحين )


{فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ
الْمُسَبِّحِينَ }الصافات143

143 - (فلولا أنه
كان من المسبحين) الذاكرين بقوله كثيرا في بطن الحوت لا إله إلا انت
سبحانك إني كنت من الظالمين



كلمــــــــــــــــة (
نسبح )


{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ
لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ
أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ
نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ
تَعْلَمُونَ }البقرة30

30 - (و) اذكر يا
محمد (إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة) يخلفني في تنفيذ
أحكامي فيها وهو آدم (قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها) بالمعاصي (ويسفك
الدماء) يريقها بالقتل كما فعل بنو الجان وكانوا فيها فلما أفسدوا أرسل
الله عليهم الملائكة فطردوهم إلى الجزائر والجبال (ونحن نسبح) متلبسين
(بحمدك) أي نقول سبحان الله وبحمده (ونقدس لك) ننزهك عما لا يليق بك فاللام
زائدة والجملة حال أي فنحن أحق بالاستحلاف (قال) تعالى (إني أعلم ما لا
تعلمون) من المصلحة في استخلاف آدم وأن ذريته فيهم المطيع والعاصي فيظهر
العدل بينهم ، فقالوا لن يخلق ربنا خلقا أكرم عليه منا ولا أعلم لسبقنا له
ورؤيتنا ما لم يره فخلق الله تعالى آدم من أديم الأرض أي وجهها بأن قبض
منها قبضة من جميع ألوانها وعجنت بالمياه المختلفة وسواه ونفخ فيه الروح



{كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً
}طه33

33 - (كي نسبحك)
تسبيحا (كثيرا



كلمـــــــــــــة (
وسبح )


{قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً
قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ
رَمْزاً وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ
}آل عمران41

41 - (قال رب
اجعل لي آية) أي علامة على حمل امرأتي (قال آيتك) عليه (أ) ن (لا تكلم
الناس) أي تمتنع من كلامهم بخلاف ذكر الله تعالى (ثلاثة أيام) أي بلياليها
(إلا رمزا) إشارة (واذكر ربك كثيرا وسبح) صل (بالعشي والإبكار) أواخر
النهار وأوائله



{قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو
إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ
اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }يوسف108

108 - (قل) لهم
(هذه سبيلي) وفسرها بقوله (أدعوا إلى) دين (الله على بصيرة) حجة واضحة (أنا
ومن اتبعني) آمن بي عطف على أنا المبتدأ المخبر عنه بما قبله (وسبحان
الله) تنزيها له عن الشركاء (وما أنا من المشركين) من جملة سبيله أيضاً



{فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ
وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا
وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ
تَرْضَى }طه130

130 - (فاصبر على
ما يقولون) منسوخ بآية القتال (وسبح) صل (بحمد ربك) حال أي ملتبسا به (قبل
طلوع الشمس) صلاة الصبح (وقبل غروبها) صلاة العصر (ومن آناء الليل) ساعاته
(فسبح) صل المغرب والعشاء (وأطراف النهار) عطف على محل من آناء المنصوب أي
صل الظهر لأن وقتها يدخل بزوال الشمس فهو طرف النصف الأول وطرف النصف
الثاني (لعلك ترضى) بما تعطى من الثواب



{وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ
الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ
عِبَادِهِ خَبِيراً }الفرقان58

58 - (وتوكل على
الحي الذي لا يموت وسبح) متلبسا (بحمده) أي قل سبحان الله والحمد لله (وكفى
به بذنوب عباده خبيرا) عالما تعلق به بذنوب



{فَلَمَّا جَاءهَا نُودِيَ أَن
بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ
الْعَالَمِينَ }النمل8

8 - (فلما جاءها
نودي أن) بأن (بورك) بارك الله (من في النار) موسى (ومن حولها) الملائكة أو
العكس وبارك يتعدى بنفسه وبالحرف ويقدر بعد في مكان (وسبحان الله رب
العالمين) من جملة ما نودي ومعناه تنزيه الله من السوء



{إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا
الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّداً وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ
رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ }السجدة15

15 - (إنما يؤمن
بآياتنا) القرآن (الذين إذا ذكروا) وعظوا (بها خروا سجدا وسبحوا) متلبسين
(بحمد ربهم) قالوا سبحان الله وبحمده (وهم لا يستكبرون) عن الإيمان والطاعة



{وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً
وَأَصِيلاً }الأحزاب42

42 - (وسبحوه
بكرة وأصيلا) أول النهار وآخره



{فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ
حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ
وَالْإِبْكَارِ }غافر55

55 - (فاصبر) يا
محمد (إن وعد الله) بنصر أوليائه (حق) وأنت ومن تبعك منهم (واستغفر لذنبك)
ليستن بك (وسبح) صل متلبسا (بحمد ربك بالعشي) وهو من بعد الزوال (والإبكار)
الصلوات الخمس



{فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ
وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ
}ق39

39 - (فاصبر)
خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم (على ما يقولون) أي اليهود وغيرهم من
التشبيه والتكذيب (وسبح بحمد ربك) صل حامدا (قبل طلوع الشمس) أي صلاة الصبح
(وقبل الغروب) أي صلاة الظهر والعصر



{وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ
فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ
}الطور48

48 - (واصبر لحكم
ربك) بامهالهم ولا يضيق صدرك (فإنك بأعيننا) بمرآى منا نراك ونحفظك (وسبح)
متلبسا (بحمد ربك) أي قل سبحان الله وبحمده (حين تقوم) من منامك أو من
مجلسك



{وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ
لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلاً طَوِيلاً }الإنسان26

26 - (ومن الليل
فاسجد له) يعني المغرب والعشاء (وسبحه ليلا طويلا) صل التطوع فيه كما تقدم
من ثلثيه أو نصفه أو ثلثه



كلمـــــــــــــــة (
يسبحون )


{إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ
لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ
}الأعراف206

206 - (إن الذين
عند ربك) أي الملائكة (لا يستكبرون) يتكبرون (عن عبادته ويسبحونه) ينزهونه
عما لا يليق به (وله يسجدون) أي يخصونه بالخضوع والعبادة فكونوا مثلهم



{وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ
بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ
فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللّهِ وَهُوَ
شَدِيدُ الْمِحَالِ }الرعد13

13 - (ويسبح
الرعد) هو ملك موكل بالسحاب يسوقه ملتبساً (بحمده) أي يقول سبحان الله
وبحمده (و) يسبح (الملائكة من خيفته) أي الله (ويرسل الصواعق) وهي نار تخرج
من السحاب (فيصيب بها من يشاء) فتحرقه ، نزل في رجل بعث إليه النبي صلى
الله عليه وسلم من يدعوه فقال من رسول الله وما الله أمن ذهب هو أو من فضة
أم نحاس فنزلت به صاعقة فذهبت بقحف رأسه (وهم) أي الكفار (يجادلون) يخاصمون
النبي صلى الله عليه وسلم (في الله وهو شديد المحال) القوة أو الأخذ



{تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ
السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ
بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ
حَلِيماً غَفُوراً }الإسراء44

44 - (تسبح له)
تنزهه (السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن) ما (من شيء) من المخلوقات (إلا
يسبح) متلبسا (بحمده) أي يقول سبحان الله وبحمده (ولكن لا تفقهون) تفهمون
(تسبيحهم) لأنه ليس بلغتكم (إنه كان حليما غفورا) حيث لم يعاجلكم بالعقوبة



{يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ
وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ }الأنبياء20

20 - (يسبحون
الليل والنهار لا يفترون) عنه فهو منهم كالنفس منا لا يشغلنا عنه شاغل



{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ
اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ
يَسْبَحُونَ }الأنبياء33

33 - (وهو الذي
خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل) تنوينه عوض عن المضاف إليه من الشمس
والقمر وتابعه وهو النجوم (في فلك) أي مستدير كالطاحونة في السماء (يسبحون)
يسيرون بسرعة كالسابح في الماء وللتشبيه به أتى بضمير جمع من يعقل



{فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ
وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ
الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ }الأنبياء79

79 - (ففهمناها)
أي الحكومة (سليمان) وحكمهما باجتهاد ورجع داود إلى سليمان وقيل بوحي
والثاني ناسخ للأول (وكلا) منهما (آتينا) ـه (حكما) نبوة (وعلما) بامور
الدين (وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير) كذلك سخر للتسبيح معه لأمره به
إذا وجد فترة لينشط له (وكنا فاعلين) تسخير تسبيحهما معه وإن كان عجبا
عندكم أي مجاوبته للسيد دود



{فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن
تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ
وَالْآصَالِ }النور36

36 - (في بيوت)
متعلق بيسبح الآتي (أذن الله أن ترفع) تعظم (ويذكر فيها اسمه) بتوحيده
(يسبح) بفتح الموحدة وكسرها أي يصلي (له فيها بالغدو) مصدر بمعنى الغدوات
أي البكر (والآصال) العشايا من بعد الزوال



{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ
يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ
كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا
يَفْعَلُونَ }النور41

41 - (ألم تر أن
الله يسبح له من في السماوات والأرض) ومن التسبيح صلاة (والطير) جمع طائر
بين السماء والأرض (صافات) حال باسطات أجنحتهن (كل قد علم) الله (صلاته
وتسبيحه والله عليم بما يفعلون) فيه تغليب العاقل



{لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا
أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي
فَلَكٍ يَسْبَحُونَ }يس40

40 - (لا الشمس
ينبغي) يسهل ويصح (لها أن تدرك القمر) فتجتمع معه في الليل (ولا الليل سابق
النهار) فلا يأتي قبل انقضائه (وكل) تنويه عوض عن المضاف إليه من الشمس
والقمر والنجوم (في فلك) مستدير (يسبحون) يسيرون نزلوا منزلة العقلاء



{إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ
مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ }ص18

18 - (إنا سخرنا
الجبال معه يسبحن) بتسبيحه (بالعشي) وقت صلاة العشاء (والإشراق) وقت صلاة
الضحى وهو أن تشرق الشمس ويتناهى ضوؤها



{وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ
حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ
بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
}الزمر75

75 - (وترى
الملائكة حافين) حال (من حول العرش) من كل جانب منه (يسبحون) حال من ضمير
حافين (بحمد ربهم) ملابسين للحمد يقولون سبحان الله وبحمده (وقضي بينهم)
بين جميع الخلائق (بالحق) العدل فيدخل المؤمنون الجنة والكافرون النار
(وقيل الحمد لله رب العالمين) ختم استقرار الفريقين بالحمد من الملائكة



{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ
الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ
بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ
رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ
وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }غافر7

7 - (الذين
يحملون العرش) مبتدأ (ومن حوله) عطف عليه (يسبحون) خبره (بحمد ربهم)
ملابسين للحمد أي يقولون سبحان الله وبحمده (ويؤمنون به) تعالى ببصائرهم أي
يصدقون بوحدانيته (ويستغفرون للذين آمنوا) يقولون (ربنا وسعت كل شيء رحمة
وعلما) أي وسعت رحمتك كل شيء ووسع علمك كل شيء (فاغفر للذين تابوا) من
الشرك (واتبعوا سبيلك) دين الإسلام (وقهم عذاب الجحيم) النار



{فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا
فَالَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ
وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ }فصلت38

38 - (فإن
استكبروا) عن السجود لله وحده (فالذين عند ربك) الملائكة (يسبحون) يصلون
(له بالليل والنهار وهم لا يسأمون) لا يملون



{تَكَادُ السَّمَاوَاتُ
يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ
رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ
الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الشورى5

5 - (تكاد)
بالتاء والياء (السماوات يتفطرن) بالنون وفي قراءة بالتاء والتشديد (من
فوقهن) تنشق كل واحدة فوق التي تليها من عظمة الله تعالى (والملائكة يسبحون
بحمد ربهم) ملابسين للحمد (ويستغفرون لمن في الأرض) من المؤمنين (ألا إن
الله هو الغفور) لأوليائه (الرحيم) بهم



{هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ
الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا
فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }الحشر24

24 - (هو الله
الخالق الباريء) المنشيء من العدم (المصور له الأسماء الحسنى) التسعة
والتسعون الوارد بها الحديث الحسنى مؤنث الأحسن (يسبح له ما في السماوات
والأرض وهو العزيز الحكيم) تقدم أولها



{يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي
السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ
الْحَكِيمِ }الجمعة1

سورة الجمعة 1 -
(يسبح لله) ينزهه فاللام زائدة (ما في السماوات وما في الأرض) في ذكره ما
تغليب للأكثر (الملك القدوس) المنزه عما لا يليق به (العزيز الحكيم) في
ملكه وصنعه



{يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي
السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ
عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }التغابن1

سورة التغابن 1 -
(يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض) ينزهه فاللام زائدة وأتى بما دون
من تغليبا للأكثر (له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

















































































































































































































avatar
لےـطيفے آلےـروحے
عضو روح الملتقي
عضو روح الملتقي

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 614
تاريخ التسجيل : 09/06/2010
العمر : 30
المزاج المزاج : رااااااااايق

http://sami.almountadaalarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى